#1  
قديم 2013-09-16
عضو نشيط
العـنـقاء غير متواجد حالياً
لوني المفضل #666699
 رقم العضوية : 205036
 تاريخ التسجيل : Mar 2013
 أخر زيارة : 2014-04-20 (11:05 AM 2014/04/20)
 المشاركات : 141 [ + ]
 التقييم : 67
بيانات اضافيه [ + ]
4u22 عروس البئر !! ( منتهى الرعب )





عروس البئر

وقفتُ على الرصيف.. رصيف الانتظار.. أنتظر وصول القطار.. أريد أن أهرب في وضح النهار.. ولكن إلى أين.. أين المفر.. وفي أي مسار!؟
المسافرون واجمون.. حائرون وكأنما الطير على رؤوسهم.. لا يكادون يتحركون ولا يتكلمون ، ولا يضحكون ، ولا حتى يبتسمون ، وكأنهم قد هجروا الكلام والابتسامة منذ سنين!
ليس لي هدف أو اتجاه محدد سوى الخروج من هذه القرية الظالم أهلها إلى أي مكان!
ووصل القطار ، وتنفس الصعداء وأشرع أبوابه للخارجين والداخلين ، فركبت مع الراكبين ، وكان من نصيبي مقعد بين النافذة وعجوز شمطاء..
وبدأ القطار يتحرك ، وأخذ أنينه يتصاعد.. وأنفاسي تتصاعد معه رويدا رويدا حتى ضاق صدري بنشيجي وأنيني ، وبلغ ذروته عندما ودعت آخر بيت على أطراف قريتي.. كاد أنيني أن يٌسمع ، ودموعي المتحجرة أن تُمطر..
لا أعلم لماذا هذه الحرقة الشديدة التي هجمت عليّ مع تحرك القطار ، وهذا الألم الكبير الذي يعصر قلبي عصرا ، هل هو بسبب الخوف من المجهول أم الحزن على أسرتي وأحبتي وقريتي وذكرياتي!؟
ولا أعلم من هو الذي لفظ الآخر.. أنا أم أهل قريتي!؟
أم أن كلا منا له كفل من الظلم للآخر!؟
فمن ناحيتي فقد تمردت على قريتي وأهلي وعشيرتي.. لفظت عاداتهم وتقاليدهم البائدة بشراسة.. ومن جانبهم فقد صادروا حريتي وتجاهلوا مشاعري.. وقرروا تنفيذ حكمهم القبلي المقولب القاضي بتزويجي من ابن عمي القروي الأمي الذي يكبرني بحوالي عشرين عاما..
أخذ الليل يسدل ستاره على النهار شيئا فشيئا ، وكلما اشتد الظلام زاد خوفي وقلقي ، والقطار يطوي الأرض طيا والأمطار والضباب قد أطبق علينا من كل جانب ، وأزيز الرياح يصم الآذان..
انتابني شعور بالندم على هروبي ، لكنني لم أستسلم حيث أخذت أقنع نفسي وأسليها بأن قراري كان صائبا وأنه لا مفر منه..
وبدأ الملل والتعب.. يفرض نفسه ، واشتد بنا البرد والجوع ، وأخذت تلك العجوز تتلمس جسدي وتقترب مني وكأني بها تبحث عن الدفء والحنان.. فارتعبت منها في بادئ الأمر لكني ما لبثت أن اطمأننت لها وأشفقت عليها ، فوضعتْ رأسها في حجري وراحت في سبات عميق.. وأنا أسرح بخيالي في عالم بعيد..
وفي الثلث الأخير من الليل توقف القطار عن الهدير ، فلملمت أغراضي ونهضت استعدادا للنزول ، فإذا بتلك المرأة تمسك بيدي وتشدني إلى مقعد الجلوس بكل قوة ، وسألتني إلى أين ستذهبين!؟
فلم أجبها ، فأمسكتْ بيدي وخرجنا سويّا من القطار بعد أن خف الزحام ، وعندما قامت بإيقاف سيارة إجرة حاولتُ التخلص منها لكنها تشبثت بي أكثر وأقسمت الأيمان المغلظة أنها لن تدعني أذهب وحدي في تلك الليلة المظلمة.. وأخذت تهدئ من روعي وتطمئنني ، وقالت اعتبريني أمك فلا تعصيني ولا تخافي مني ، فقلت بيني وبين نفسي لو لم أعص أمي لما عرفتيني وتحكمت فيني!!
وصلنا إلى بلدتها ـ التي تبعد عن محطة القطار حوالي سبعين كيلا مع طلوع الفجر ، وكانت عبارة عن قرية زراعية بدائية صغيرة ليس بها كهرباء ولا اتصالات ولا شوارع معبدة.. والبيوت فيها صغيرة ومتناثرة على أطراف الحقول الزراعية ، والمواشي والطيور تسرح وتمرح هنا وهناك..
وأخيرا وصلنا إلى بيت مضيفتي تلك العجوز الشمطاء فإذا به عبارة عن عدة غرف متوسطة المساحة تفتح على ساحة كبيرة فيها نخيل وأشجار وورود متنوعة ومحاطة بسور كبير ، وبها بئر معطلة يعلوها شيء يشبه كوشة العروس!!
أخذتني إلى غرفة بها عدة أسِرّة ، وطلبت إلي المكوث بها حتى تعود ، فتوضأت وصليت ما فاتني من الفروض ، وما أن فرغت من الصلاة حتى أحضرتْ فطورا مكونا من الخبز والسمن والجبن البلدي والحليب الطازج..
وبعد أن فرغنا من تناول ذلك الفطور اللذيذ أخذتني إلى غرفتها الملكية.. وبها سرير نوم كبير.. يبدو قديما وفخما ، وسريران آخران صغيران..
وقالت عليك أن تختاري واحدا من هذين السريرين لتنامي عليه ، فاخترت الأبعد عن سريرها ، فابتسمت وقالت ألف مبروك ، لقد اخترتِ السرير الذي كان ولدي ينام عليه!!..
ثم اتجهتْ إلى الباب وأغلقته بالضبة والمفتاح واعتلت سريرها وتدثرت بلحافها.. فهدأتُ وأمِنتُ ونمتُ..
وقبيل الظهر تفاجأت بثلاث جوارٍ سود من الحجم الكبير يوقظنني من نومي العميق.. فقمت مفزوعة مرعوبة.. وسألتهن ما الأمر وماذا يردن!؟
فقلن نريد تزيينك وتجهيزك للعرس!!
فقلت أي عرس.. وأي هراء!؟
أغربن عن وجهي أيتها البشعات الوقحات والمتوحشات..
وأخذتُ أصيح وأنوح وأنادي بهستيريا على العجوز الشمطاء..
فقلن لا فائدة.. العجوز هي التي أمرتنا!!
وأخذنني عنوة إلى مكان يبدو معدا لتجهيز العرائس، وبعد أن فرغن من عملهن أخذنني إلى الكوشة المجهزة على فوهة البئر الموجود في ساحة الدار!!
أخذتُ أتلفت يمينا ويسارا لعلي أجد منفذا للهرب أو أداة حادة أقتل بها نفسي ، ولكن لا جدوى فالخطة قد أعدت بإحكام..
نظرت في وجوه المعازيم فإذا بهم جميعا عجائز شمطاوات أشكالهن عجيبة غريبة تحرسهن نساء سوداوات..
وفجأة دقت الأجراس ، وظهرت تلك العجوز الشمطاء ، وطأطأت تلك النسوة البشعات رؤوسهن ، وجلستْ في المكان المعد لها وأشارت بعصاها لبدء الحفل ، فرقصت تلك النسوة وغنيّن وتمايلن على أنغام نشاز وطبول بشعة بشكل هستيري!!
وأكلن بشراهة ، وتناولن مختلف المشروبات بنهم ، وبعضهن سقطن على الأرض وأفرغن ما في بطونهن!!
وأنا أتابع هذه المشاهد المرعبة والمقرفة بكل خوف وبكل دهشة واستغراب ، وشبح الموت ماثل أمامي..
وفجأة أمرت الشمطاء بإيقاف ذلك الحفل القذر ، فوجمت النساء وطأطأن رؤوسهن وبلعن ألسنتهن ، وترجلتْ العجوز إلى المنصة وألقت خطبة تأبينية لولدها ذكرت فيها مآثره الحسنة ، وأثنت عليه كثيرا ، وبَكتْه بحرقة وأبكت الحاضرات معها ، واشتد العويل والنواح ولطم الخدود وشق الجيوب بينهن ، وذكرت أن ولدها سقط في البئر الذي أجلس على فوهته منذ عشرين عاما في ليلة زواجه وعمره حينها عشرين سنة ، وأكدت أنه ما زال حيا يرزق وأنه يزورها كل عام في نفس الوقت الذي سقط فيه ، وذكرت أنها اعتادت أن تزف له عروسا كل خمس سنوات إلا أنه يعيدهن جميعا دون أن يمسهن ، وقالت إن القدر قد ساق له هذه العروس الماثلة أمامكم ، وهي أفضل عروسةٍ أزفها له في عيد ميلاده الأربعين ، فهي كما ترون جميلة وجذابة وتتمتع بأخلاق فاضلة وسنها مثل سنه عندما رحل ِإلى عالمه ، وتنطبق عليها المواصفات التي يتمناها في عروسه!!
وعند نهاية الخطبة صفق الجميع وارتفعت الزغاريد ، وأخذت تلك المرأة العجوز تتقدم نحوي رويد رويدا مصحوبة بموسيقى مرعبة ، وعندما أصبحتْ على مقربة من الكوشة التي أنتظر بقلق ورعب أن تهوي بي في قعر البئر بعد ثوان معدودة حيث يرقد ولدها منذ عشرين عاما، فزاد خفقان قلبي وارتعدت فرائصي ، وجف ريقي ، وبلغ مني الألم والندم مبلغا لا يُطاق ، ولكن هيهات فقد فات أوان الندم..
وتقدمتْ خطوة أخرى وباركت لي ولولدها وأوصتني به خيرا ، وسألتني هل لي من حاجة؟
فقلت أرجو أن تبعثي بهذا المنديل إلى والدتي التي وقفت معي ودافعت عني ، ولكن لا حول لها ولا قوة ، فقد كتبت عليه اعتذاري لها بدموع الندم والحزن والألم على هروبي دون علمها ، وسطرتُ فيه مأساتي مع أهل قريتي ونهاية رحلتي .. أخبرتها أنهم قد أمروا عجوزا شمطاء بتنفيذ الحكم الذي هربتُ منه ، وأنني قد فارقتُ الحياة شهيدة لأنهم استدرجوني وغدروا بي وقتلوني غيلة ودفنوني حية في بئر سحيقة مهجورة!!..
فأخذتْ الشمطاء المنديل ووضعته في جيبها وهزت رأسها وتقدت خطوة أخيرة وقامت بسحب الخشبة من تحت الكوشة بقوة ، فأخذتُ أهوي وأهوي ثم أهوي إلى ما لا نهاية بسرعة هائلة حتى انفصلت روحي عن جسدي وصعدتْ إلى الأعلى ، وحلقت في عالم بديع يعجز عقلي وخيالي عن وصف جماله وروعته.

قال تعالى : ( وَإِذَا الْمَوْءُودَةُ سُئِلَتْ بِأَيِّ ذَنْبٍ قُتِلَتْ )



من كوابيس العنقاء



آخر مواضيعي

0 عروس البئر !! ( منتهى الرعب )
0 رقصة الموت!!
0 بأي ذنب قتلتني؟
0 ألم الفراق.. ( نسخة لكل غائب عن أحبابه )
0 وداعا لروحك سيدي!!
0 أحبك تقريبا!!
0 إذا قلت ما بي!!?؟
0 حبي في الله أين أنت؟


رد مع اقتباس
قديم 2013-09-16   #2


دنيا الغلاء غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 210114
 أخر زيارة : 2016-08-23 (01:45 PM 2016/08/23)
 المشاركات : 6,077 [ + ]
 الدولهـ
Yemen
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: عروس البئر !! ( منتهى الرعب )



قصة رائعة ابدعت اختي العنقاء في سردها
فقد عشت كل احرفها
كم هو صعب ان يربط اهالينا مصيرنا بسبب عادات بائسة
القت بنا الى مهالك اولاد العم فاذا هربنا الى غيرهم كان البئر ملاذنا

يعطيك الف عافية


 
آخر مواضيعي

0 اشتقت لهمسات
0 رمضانكم مبارك
0 زامل شبوة عصية
0 موضوع وضاح المودع على اغلاق السفارات باليمن
0 رد على موضوع الروهجان حسين ( لسنا بحاجتكم )
0 غيث المزون / صالح اليامي
0 ^_^ تهنئة لمن انار المنتدى بوجودة صاحب التواجد الرائع ^_^ البرنس امــ يــ ــر *_^
0 وداعا يا وطني



رد مع اقتباس
قديم 2013-09-16   #3
باسلة الحروف


همـس المشاعر غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 216440
 أخر زيارة : منذ 4 أسابيع (12:06 AM 2018/06/22)
 المشاركات : 5,645 [ + ]
 الدولهـ
United Arab Emirates
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Purple
افتراضي رد: عروس البئر !! ( منتهى الرعب )



قصه رغم المها والوجع بين اسطرها
الا انها رائعه وواقعيه
يعطيكي الف عافيه
ودمتي بود


 
آخر مواضيعي

0 أرواح متلهفه ..
0 ♡♡ .. أنثى الفصول .. ♡♡
0 يبيعون الثمين بلا ثمن ويشترون الرخيص بأغلى ثمن..
0 عقب الجفا لا عاد تشره على شيء.
0 خارج التغطيه ...!!
0 قالت لي مليت .....
0 قيمة نفسك ..
0 مرت سنه ..



رد مع اقتباس
قديم 2013-09-16   #4


مجنونة أبي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 208220
 أخر زيارة : 2017-03-25 (03:25 PM 2017/03/25)
 المشاركات : 2,059 [ + ]
 الدولهـ
Yemen
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Hotpink
افتراضي رد: عروس البئر !! ( منتهى الرعب )



قصه رائعه ومولمه جدا لكنها رائعه بروعتك يعطيك العافية


 
آخر مواضيعي

0 ممكن تغيير النك تبعي
0 المنتدا في قبرك
0 ضع رساله الى مجهول
0 ارجو الحذف
0 اتمنى من الكل يسامحني(رحمتك يارب)
0 لو كانت حياتك قصه ضع لها عنوان
0 من عنده الجرأة يجاوب بصراحه
0 ماذ يعني كلمة ياابي



رد مع اقتباس
قديم 2013-09-18   #5


قيد من ورد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 167471
 أخر زيارة : منذ أسبوع واحد (08:24 PM 2018/07/13)
 المشاركات : 7,463 [ + ]
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Black
افتراضي رد: عروس البئر !! ( منتهى الرعب )



آليممة ، تفوق التخيلات | العنقآء آنتي مبددعة ، رآقيه
آشتقت ل جمال م تسطرهه آناملگِ ~ دمتي ب أرقىى حال ()


 
آخر مواضيعي

0 رسالة لن تُقرأ .. لـ قيد من ورد !*
0 > فعالية محاضرة اليوم > -15-
0 > محاضرة اليوم > 13
0 > فعالية محاضرة اليوم > -11-
0 > فعالية محاضرة اليوم > 9
0 > محاضرة اليوم > -7-
0 > فعالية محاضرة اليوم > -5-
0 > محاضرة اليوم > -3-



رد مع اقتباس
قديم 2013-09-19   #6


الهدى غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 51852
 أخر زيارة : 2014-12-31 (08:01 PM 2014/12/31)
 المشاركات : 11,252 [ + ]
لوني المفضل : Slategray
افتراضي رد: عروس البئر !! ( منتهى الرعب )



ابدعتي ايتها العنقاء
سلمت يمناك
تحياتي وتقديري لك
اسعدك الرحمن ووفقك


 
آخر مواضيعي

0 ""خارطةُ عشقي""
0 ""متيمةٌ بحب حبيبها""
0 ""اثملني حرفك ايها العاشق""
0 ""قلوب ومشاعر""
0 ""اقنعه وابتسامات بلا روح""
0 ""ابدعـــتُ""
0 ""فلســفةٌ من خياال""
0 "" بقلمي انسجُ خربشاتي ""



رد مع اقتباس
قديم 2013-09-19   #7
أمير القوآفي


زيدالمريسي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 197795
 أخر زيارة : 2015-01-01 (01:02 AM 2015/01/01)
 المشاركات : 3,089 [ + ]
لوني المفضل : Blue
افتراضي رد: عروس البئر !! ( منتهى الرعب )




قصه جميله برغم العادات والتقاليد
التي دوما تقيدنا وتحرمن من بحظ الحقوق المشروعه
نسال الله ان يتغير الحال في واقعنا
يعطيك الف عااااااااااافيه
ودي وتقديري


 
آخر مواضيعي

0 رساله بالغلط !! الى مجهوووووول !!!!!!!!
0 ليست وحدها من تعشق ذئبا . رد على خاطرة خالد العصواني . حمامه تعشق ذئب
0 اعتراف انك وقعت بشباكها !!!!!تعقيب على الشاعر نبراس الادب !
0 قبل تاخذها انا مليتها !!!!!!
0 طااااازج الحين مرسله للشاعر سيف المريسي
0 ترقص مع خمسه !!!!!!
0 صعاااااليك الداااااار ؟؟؟ بدع زيد المريسي :: وجواااب الشاعر نجم العمري
0 ردي على خاطرة عزه احمد ...امرأة لعوب



رد مع اقتباس

جديد منتدى بوح المشاعر والأحاسيس بـ [ أقلام الاعضاء ]

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

المواضيع المتشابهه للموضوع: عروس البئر !! ( منتهى الرعب )
نردد قناة افلام الرعب نايل سات ، تردد قناة افلام الرعب على قمر النايل سات
حظك اليوم برج الثور 1-11-2011 , توقعات برج الثور اليوم الثلاثاء 1 نوفمبر 2011
كيف أكون في منتهى الرقة... في منتهى الذوق
حظك اليوم برج الثور 24-10-2011 , توقعات برج الثور اليوم الإثنين 24 اكتوبر 2011
حظك اليوم برج الثور 18-10-2011 | توقعات برج الثور اليوم



الساعة الآن 06:51 AM 2018/07/22


owered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd